مـــــدرســــــة ابونشـــابـــة الاعداديـــــــة
ادارة منتدى مدرسة ابونشابة الاعدادية ترحب بكم ةنرجوا منكم التسجيل لتكونوا احد اعضائنا ونرجوا المساهمة بمواضيع جيدة ليستفيد منها الجميع

الإنترنت في التعليم ( تجارب سابقة )

اذهب الى الأسفل

الإنترنت في التعليم ( تجارب سابقة )

مُساهمة من طرف ياسر احمد في الأربعاء سبتمبر 14, 2011 11:25 am



الإنترنت في التعليم ( تجارب سابقة )




كندا




بدأت كندا مشروع استخدام الإنترنت في التعليم
في عام 1993م. كانت البداية في إحدى الجامعات حيث قام الطلاب بتجميع وترتيب بعض
المصادر التعليمية على الشبكة. ثم طوّر الأمر إلى التعاون مع القطاعات الخاصة
والعامة فكان مشروع (SchoolNet)
]. وبعد سنوات قليلة توسع المشروع ليقدم العديد من الخدمات مثل توفير مصادر
المعلومات التي تخدم المدارس والمدرسين وأولياء الأمور وغيرها من الخدمات. كما
أن القطاع الصناعي – الراعي الرئيسي للمشروع – بدأ في عام 1995م برنامجاً لحث
ودعم وتدريب المدرسين على الأنشطة الصفية المبنية على استخدام الإنترنت. وقد
رصدت الحكومة الكندية مبلغ 30 مليون دولار للتوسع في مشروع
(SchoolNet)
خلال السنوات التالية لعام 1993م.






كوريا




في مارس 1996م أعلن عن بداية مشروع
(KidNet)
]. لإدخال شبكة الإنترنت في المدارس الابتدائية الكورية. ثم توسع المشروع ليشمل
المدارس المتوسطة والثانوية ، ثم الكليات والجامعات. وقد قام هذا المشروع من
خلال التعاون بين شبكة الشباب العالمية من أجل السلام
(GYN)
التي نشأت في جامعة ولاية متشجن الأمريكية وإحدى الصحف الكورية من جانب ووزارة
الاتصالات والمعلومات ووزارة التعليم الكوريتين من جانب آخر. وكان من ضمن الخطة
أن يتم تمويل المشروع من قبل المؤسسات الحكومية والأهلية والشركات ومن أراد
التبرع من أولياء الأمور وغيرهم.




حددت مدة عشر سنوات لتنفيذ هذا
المشروع. وقد قسمت إلى أربعة مراحل. في المرحلة الأولى ومدتها سنة (1996م) تتم
التجربة في 20 مدرسة ابتدائية. وتقسم بقية المدة إلى ثلاث فترات كل منها 3
سنوات. ففي الثلاث سنوات الأولى (1997-1999م) يتم إدخال الإنترنت في 500 مدرسة.
وفي الفترة الثانية (2000-2002م) يتم توفير الخدمة لنصف المدارس الابتدائية في
كوريا. أما في الفترة الأخيرة (2003 - 2005م) فيتم تحقيق الهدف بتوفير الخدمة
لكل مدرسة ابتدائية.






سنغافورة




تبنت وزارة التعليم السنغافورية
بالتعاون مع مجلس الحاسوب الوطني
(National Computer board, NCB) مشروع
ربط المدارس بشبكة الإنترنت. وكان الهدف هو توفير مصادر المعلومات للمدارس. ففي
عام 1993م بدأ المشروع بست مدارس. وقد قادت التجربة إلى ربط المدارس والمشرفين
على التعليم بالشبكة. كما تم ربط وزارة التعليم بشبكة الإنترنت. بعد ذلك توسع
المشروع ليشمل الكليات المتوسطة
(Junior Colleges).




وقد دعمت الحكومة السنغافورية الاستفادة من
شبكة الإنترنت. فقد قامت وزارة المعلومات والفنون بإنشاء خدمة خارطة المعلومات
(Information map)
عن طريق شبكة الإنترنت ، وهي على شكل دليل لمصادر المعلومات الحكومية. وقد وضعت
خطة باسم (تقنية المعلومات 2000 –
2000
IT)
لجعل سنغافورة (جزيرة الذكاء) في القرن القادم . ولتحقيق ذلك كان على وزارة
التعليم أن تتبنى خطة استراتيجية لنشر تقنية المعلومات من خلال التعليم. وقد
قامت هذه الخطة على الفرضيات التالية:




- أدبيات الحاسوب من
المهارات الأساسية التي يجب أن يكتسبها كل معلم وطالب في مدارس سنغافورة.
1




2- يمكن تحسين مهارات
التعلم باستخدام تقنية المعلومات.




3- أن بيئة التعلم
والتعليم الغنية بتقنيات المعلومات يمكن أن توجد الدافع للتعلم وتحث على
الإبداع والتعلم الفعال.




4- أن تكامل تقنية المعلومات
مع التعليم يمكن أن يوجد تغييراً وتجديداً في نوعية التعليم.






إلى جانب هذه الخطة ، بدأت وزارة التعليم في سنغافورة ومجلس
الحاسوب الوطني مشروع تسريع تقنية المعلومات في المدارس الابتدائية


(Accelerated IT).
ويهدف هذا المشروع إلى تحسين استخدام تقنية المعلومات في التعلم والتعليم في
المدارس الابتدائية باستخدام تقنية الوسائط المتعددة بشكل أفضل مما هو قائم ،
وذلك من خلال ربط الأجهزة الشخصية الموجودة في المدارس بشبكة موحدة يتم ربطها
بشبكة الإنترنت.




ولتحقيق الأهداف السابقة بدأ تدريب المعلمين
وإيجاد بيئات تعاون بينهم. كما أقيمت الندوات لمدراء المدارس لتعريفهم بأهمية
شبكة الإنترنت وبأهداف الخطط الموضوعة والعقبات التي يمكن أن يواجهها الجميع.
كما بدأ العمل في دمج الإنترنت في المناهج بصورة مناسبة.




هذه بعض التجارب على مستوى الدول. وهناك
تجارب على مستوى أقل وفي مجالات تعليمية أخرى. مثل التعليم الجامعي والمهني
وغيرها. ففي السويد عملت تجربة لتعليم مدرسي المرحلة الثانوية كيفية استخدام
الإنترنت من خلال الإنترنت وفي أوكرانيا تم استخدام الإنترنت في عمل مقرر
تعليمي لتدريس شبكات الحاسوب وتقنيات الإنترنت لطلبة أحد المعاهد التقنية وفي
مدينة مدراس الهندية تم ربط مركز التعليم المهني بإحدى الكليات الاجتماعية في
ولاية أوهايو الأمريكية من خلال الإنترنت.







خلاصة
التجارب السابقة




من خلال التجارب السابقة وغيرها نستخلص بعض
الفوائد التي يمكن أن تجنى من التعليم الشبكي. وكذلك يمكن التعرف على المشكلات
والعقبات التي يمكن أن يواجهها هذا النوع من التعليم ، والمحاذير التي يجدر
الانتباه لها.







أمور عامة




هناك أمور
ينبغي أخذها في الاعتبار عند التخطيط للتعليم الشبكي منها:




· ضرورة اتخاذ القرار على المستوى السياسي مصحوباً
بخطة متكاملة.




· اعتبار شبكة الإنترنت وسيلة أساسية من وسائل
التعليم.




· دمع النموذج التعليمي القائم على بيئة شبكات
المعلومات الحديثة ضمن عملية تطوير طرق التدريس.




· يمكن جني الفائدة الحقيقة من استخدام الإنترنت وتقنيات
المعلومات في التعليم بتبني مبدأ "الوجود النشط" للإدارات التعليمية.
ويعني ذلك أن تقوم الإدارات التعليمية المختلفة بتوفير مصادر المعلومات الخاصة
بها على الشبكة.




· لابد من توفير مكتبات غنية بأنواع المعرفة بلغة
المعلمين والمتعلمين.







عملية التعلّم والتعليم







لقد أثر استخدام التعليم الشبكي في عمليتي التعلم والتعليم ،
ويلاحظ ذلك من خلال الأمور التالية:




· سيتغيّر – أو يتأثر – دور المعلم في
العملية التعليمية. فبدل أن يكون المعلم هو الكل – موفر المعلومة والمتحكم فيها
– سيصبح موجهاً لعملية التعلم ومتعلماً في الوقت نفسه.




· زيادة مستوى التعاون بين المعلم والطلاب.




· البيئة التي يوفرها التعليم الشبكي تقلل من
الفروقات بين التعليم التقليدي والتعليم عن بعد.




· وجود المرونة في التعلم ، فالطالب يتعلم
متى وكيفما شاء.




· تحول الطالب من التعلم بطريقة الاستقبال
السلبي إلى التعلم عن طريق التوجيه الذاتي.




· تعلم الطالب بشكل مستقل عن الآخرين يبعده
عن التنافس السلبي والمضايقات.




· زيادة الحصيلة الثقافية لدى الطالب.




· ارتفاع مستوى التحصيل الدراسي بدرجة
ملحوظة.




· تنامي روح المبادرة واتساع أفق التفكير لدى
الطالب.




· حل مشكلات الطلاب الذين يتخلفون عن زملائهم
لظروف قاهرة ، كالمرض وغيره ، من خلال المرونة في وقت التعلم.








المشكلات والعقبات







مرت التجارب السابقة بمشكلات وعقبات منها ما هو
عام ومنها ما هو خاص بكل تجربة حسب الظروف المحيطة بها ، ولكنها قد تتكرر في
أماكن أخرى. منها:




· التحدي التقني المتمثل في:





1-


الحاجة لتعلم كيفية التعامل مع هذه التقنيات الحديثة.




2- صعوبة مواكبة التطور السريع لتقنيات
الحاسوب.




· ضعف البنية التحتية للاتصالات في بعض
الدول مما يؤثر سلباً على الاتصال بشبكة الإنترنت.




· الطبيعة الجغرافية لبعض البلدان قد
تشكل عقبة أمام استخدام التقنيات الحديثة.




· حاجز اللغة حيث أن اللغة المستخدمة
بنسبة كبيرة في المنتجات التقنية والمعلوماتية في شبكة الإنترنت هي اللغة
الإنجليزية.




· العامل الاقتصادي.




1- على مستوى تمويل المشروع.





2- على المستوى الفردي من حيث القدرة
الشرائية.




· وجود الممانعة وعدم التقبل للتقنيات
الحديثة في مجال التعليم لدى بعض المعلمين ورجال التعليم.




· طبيعة النظم التعليمية ، مثل:




1- أساليب التعليم المرتبطة بأطر وأنظمة يجب
التزامها من قبل المعلمين والهيئات التعليمية.




2- عدم وجود الرابط بين المناهج وتقنية
المعلومات لحداثة الأخيرة.




· قد لا يستطيع الطالب التعبير عما في
نفسه باستخدام الحاسوب – كما في التعليم التقليدي – مما قد يسبب له إحباطاً.




· عدم استقرار وثبات المواقع والروابط
التي تصل بين المواقع المختلفة على شبكة الإنترنت. فقد نجد الموقع أو المعلومة
اليوم ولا نجدها غداً

منقول للامانة الاستفادة.
avatar
ياسر احمد
ادارة المنتدى
ادارة المنتدى

عدد المساهمات : 384
التقييم : 0
تاريخ التسجيل : 20/11/2009
العمر : 38

http://abonashabaprp.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الإنترنت في التعليم ( تجارب سابقة )

مُساهمة من طرف ابراهيم صلاح في الأربعاء أكتوبر 12, 2011 4:54 am

شكرا علي كل هذه المعلومات القيمة

ابراهيم صلاح
عضو فعال
عضو فعال

عدد المساهمات : 16
التقييم : 1
تاريخ التسجيل : 21/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى